الأحد، 19 يونيو، 2011

صحيفة الاخبار اللبنانية... في خدمة البديل الاميركي في سورية - الحلقة الثانية


.

كتب حسين رضى.


 
بعض المقالات التي كتبها موظفون في صحيفة الاخبار او مسؤولين فيها ضد رامي مخلوف هي مقالات مأجورة  معنويا ان لم يكن ماديا ، فاحد المقالات التي نشرت  في الصحيفة والتي جاء فيها كلام كبير قريب الرئيس السوري تبين انه مصدر معلومات الكاتب هو رجل اعمال سوري يعمل على تسويق نفسه عند الاميركيين كبديل عن النظام الحالي على اعتبار انه من طائفة الاغلبية وله ضلع بعثي من عائلته ما يعطيه شرعية طائفية وحزبية .

رجل الاعمال ذاك نفسه هو من مول مقالات اخرى نشرت ضد رامي مخلوف في صحف كويتية وبريطانية وفي  مواقع الكترونية زعم بعضها امورا عن رامي  لا يصدقها عاقل من مثله قولهم انه يملك خمسة وستين بالمئة من الاقتصاد السوري !! و

الالماني الجنسية معمر عطوي والمسؤول عن الترجمة من الالمانية إلى العربية في صحيفة الاخبار نحى نحو اولئك الكتبة المأجورين المستندين إلى معلومات لا تملك اي مصداقية من نفسها فضلا عن غياب اي وثيقة تؤكدها او تدعم ما جاء فيها ، وهذا المعروف بالمسكنة والبساطة العقلية كل امكانياته تتمثل في تمكنه من اللغة الالمانية لانه عاش في المانيا ردحا طويلا من الزمن ويقال هي الكلمة الأكثر ترددا في مقاله عن رامي مخلوف (السبت 18 حزيران 2011 ) وهذا المأجور لمحمد عمر سنقر - جهاد خدام -  لم يكتب مقالا غير مترجم  الالمانية الا عن سورية وتحديدا عن رجل اعمال قدم للتو ملياراته طوعا لفقراء سورية ...
 
معمر عطوي المهني في الترجمة وقع بحسب المعلومات التي قدمها لنا زميله في الصحيفة (حسان كنفاني ) وقع  في فخ فضح به نفسه ، فما علاقة مترجم بكتابة مقال استقصائي تبين فورا بان كل ورد فيه هو معلومات خاطئة او مفبركة ، فمعمر المهزم سلفا في اي قضية ترفع ضده بسبب هذا المقال المحتوي على معلومات غير صحيحة بتاتا ومزورة غالبا وغير مسندة حتما ، قدم معلومات اقل ما يقال فيها انها تشبه ما تسوقه صحيفة السياسة الكويتية عن المقاومة.

(قال معمر عطوي في مقاله – الاخبار العدد 1440 \ 18 حزيران 2011) ان رامي مخلوف مالك شركة غوتا والصحيح انها شركة مملوكة للدولة السورية ، وقال معمر في مقاله الذي كتبه مقابل مئات الدولارات فقط تلقاها مع معلومات مغلوطة من احد عملاء الاميركيين المدعو محمد عمر سنقر وهو احد ابرز ازلام جهاد خدام الهاربين من سورية بعد انكشاف محاولاتهم تهريب املاك خدام وبيعها في السر، وسنقر هذا مرتبط بالاميركيين وهو يلعب دور منسق و ممول المسلحين في سورية وهو شريك تجاري مع احد ازلام فيلتمان السوريين في المهجر المدعو غسان العبود وكلاهما ساهم في تمويل ما يسمى بمؤتمر المعارضة في تركيا .

في مقاله قدم معمر عطوي الفان وخمسمئة كلمة من المعلومات الحساسة جدا دون ان يقدم ولو وثيقة واحدة على صدق مزاعمه.؟

وهل يمكن لمعمر عطوي – المهني – وهل يمكن لصحيفة الاخبار ان تقدم لنا ولو قصاصة ورق تؤكد ما زعمه كاتبها المأجور ؟

كانت قطر بالنسبة لجوزيف سماحة خيارا محكوما بعلاقتها الجيدة مع قيادة حزب الله ، لذا لم يكن لديه مانع من مشاركة حسن خليل بالجزء الاكبر من رأسمال الصحيفة ، ولكن هل كان جوزيف سماحة يقبل نشر مقالات تستند على مزاعم ممولي عصابات الاخوان المسلمين المسلحة في سورية من امثال ابناء عمر سنقر – الممولين الجدد لليساري الفقير معمر عطوي ؟
ما لم يعرفه صاحب فكرة تأسيس صحيفة الاخبار جوزيف سماحة هو انه سيموت بشكل مفاجيء ، وان من سيحتل مكانه متهم بانه عميل للمخابرات الفرنسية إسمه خالد صاغية ، ويزعم كثيرون انه اخترق صحيفة الاخبار والمقاومة وتقرب من جمهور المقاومىن وسلمته قطر ادارة تحرير الصحيفة بعد وفاة سماحة (فهل حقا مات سماحة ميتة طبيعية ام ان الرجل قتل لكي يستلم مكانه جاسوس اسمه خالد صاغية ؟؟) .

بعض المقالات التي نشرها  معمر عطوي و خالد صاغية في السنوات الماضية لم تكن سيئة ابدا ، كذلك لم تكن تغطية قناة الجزيرة لاخبار المقاومة سيئة، ولكن مؤشرات عمالة الرجلين  وتعاونهما  مع الجهات المعادية لم تكن خافية ، فهل من يفسر لنا كيف اصبحت صحيفة المقاومة هي نفسها صحيفة المثليين جنسيا في الشرق الاوسط ؟؟ وهل من مهمات المقاومة والممانعة التسويق لحقوق المثليين الذي يمثل في الغرب احدى اهداف التحطيم النفسي لجماهير العرب ، فقبول ما لا تقبله العادات والعقائد الدينية للشعب العربي مسيحييه ومسلميه يساهم في تحطيم قوة تمسك الرأي العام بثوابته الدينية والعقائدية وعلى رأسها معاداة الصهاينة وتقديس قضية فلسطين كأرض اوجب الله تطهيرها من الاعداء .

وهل يصدق عاقل ان مقالا تحقيقيا ايجابيا عن الاخبار في صحيفة النيويورك تايمز كان امرا عرضيا وغير مخطط له ؟

وهل تمنع اميركا بث قناة المنار وتجرم من يتداول بثها بعشرين سنة سجنا ثم تكرم صحيفة اعتبرها جمهور المقاومة لفترة من الزمن رديفا للمنار في الصحافة المكتوبة ؟؟

لم تكن مواقف خالد صاغية الايجابية من المقاومة سوى الغطاء الذي مكنه من خداع حزب الله وانصاره وكثير منهم حتى اليوم ، لم يكتشفوا بعد حقيقة عمالة خالد صاغية للمخابرات الفرنسية – القطرية التي يعتبرها المختصون مخابرات رديفة للموساد الاسرائيلي وغطاء لنشاطاته في مناطق خطرة مثل لبنان .

تسارع ما ينشره صاغية عن سورية وتركيزه عليها وتناسيه لحقيقة قيادة تيار تكفيري غالب للتحركات الشعبية فيها ، وزعمه انه مع الثورة الشعبية ضد الطغاة هي امور ليست سوى المساهمة المطلوبة منه لصناعة رأي عام سوري معارض لقيادة الرئيس الاسد .

وقد ساعد منبر المقاومة الذي تمثله الاخبار اللبنانية في تقديم تحقيق خدع به صاغية الجاهلين من ابناء سورية ولبنان ، والاخبار هي اثمن وأفعل ضد سورية اكثر بمئات المرات من اي وسيلة اعلامية اخرى، لان الشعب السوري مقاوم بفطرته لاسرائيل، ويتعاطف مع المقاومين، وفي تسارع الاحداث - تعتقد اغلبية من الشعب السوري - ان خالد صاغية الجاسوس الفرنسي هو حقا امتداد للوطني جوزيف سماحة .

إن اي مراقب حصيف يعرف بان كل ما يكتبه خالد صاغية عن سورية مدروس وينفذ بناء على خطط موضوعة على ارقى المستويات المخابراتية و التي تخوض معركة اسقاط النظام السوري بهدف احلال نظام تكفيري طائفي حليف لاميركا مكانه، نظام يكون العوبة بيد القطريين والاسرائيليين والسعوديين بحصص متساوية او متضاربة تصب كلها في النهاية في البحر الاميركو صهيوني .

دعم الثورات الشعبية جميل ورومانسي ولكن خالد صاغية المريض نفسيا والمعتوه عقليا والمتفرع للاثارة الوحيدة في حياته (العمل الامني المخابراتي عبر الصحافة وبغطائها ) لا يملك اي حس رومانسي ثوري ولا احساس لديه بالتعاطف الانساني والا كيف يكون مع الثورة في سورية وضدها في البحرين وفي السعودية ؟

وكيف يكون ضد الديكتاتورية في سورية ومعها في قطر والسعودية والبحرين ؟

وكيف يكون ضد اميركا في مقالاته اللبنانية وينسى الاستعمار والامبريالية الراعية لحروب الاطلسي على شعب ليبيا لا على القذافي ؟ والاهم كيف يكون يساريا بالقلم ورأسماليا في الحياة اليومية ينهب موظفي الصحيفة ويطرد من يلائمون مزاجه الشخصي المتقلب منهم ، ويأكل حقوقهم ويغصب عليهم ما لهم من مطالب محقة ، ويطرد كثيرا منهم مزاجيا ودون مراعاة لحقوقهم القانونية ؟؟

من طرد منهال الامين وحسان الزين وغيرهم كثيرون من صحيفة الاخبار ظلما و اعتباطا هل يحق له ان يتحدث عن المظلومين في سورية ؟

وهل يزعم الفضل وينادي بالعدل سارق ارزاق الموظفين في صحيفته وقاطع رواتبهم اعتباطا ؟

الثوري في سورية يمكن ان نصدق ثوريته لو تحدث عن وجوب الثورة في السعودية ، ومن يعتقد بان رامي مخلوف فاسد لانه قريب للرئيس السوري وثري .....عليه ان يقدم لنا ويكيليكسا سوريا موثقا عن مصدر ثروة رامي مخلوف الحرام ....والا فاطلاق الكلام على عواهنه من شيمة المخبرين ومروجي الشائعات وخالد صاغية ليس سوى واحد منهم .

من يريد نعت رامي مخلوف بالفاسد بسبب ملكيته لسيرياتل فليخبرنا عن الفرق بين مالك سيرياتل ومالك الشركة الثانية في سورية – ام تي ان ؟



فهل حلال على نجيب ميقاتي وحرام على رامي مخلوف ان يمتلك حصص اغلبية في شركة هاتفية ؟ وهل سرق رامي مخلوف الشركة من الشعب السوري ام من المستثمرين الغربيين الذين سعوا للسيطرة على قطاع الاتصالات الاستراتيجي في سورية ؟

وعلى فرض ان رامي مخلوف فاسد ، افلا يعتبر تقديمه لارباحه واملاكه العقارية عاملا ايجابيا يمثل العقاب الناجع الذي يجب ان نعاقب به كل الفاسدين ؟ فهلا طالبت يا خالد صاغية نجيب ميقاتي وكركور وسعد الحريري وغريواتي ونحاس والقداح وغيرهم المئات من اصحاب المليارات والثروات في لبنان و سورية ، هلا طالبتهم بأن يحذو حذو رامي مخلوف وهو بالمناسبة اقلهم ثراء واقلهم ثروة واقلهم نفوذا ، ام ان هدف اسيادك هو النيل من الاسد عبر قريبه ؟ وهل من شجاع تخلى عن المليارات طوعا في كل العالم العربي الا رامي مخلوف ؟؟

من العدل ان نقول للمسيء انه فاسد، ومن الموضوعية ان نقول للمحسن انك محسن ، فهل تصدق يا جاسوس الفرنسيين يا خالد صاغية بان رجلا يملك مليوني جندي ومليوني حزبي و خمسة ملايين مناصر حتى النخاع ، وعشرة ملايين مناصر صادق للإصلاحات ، رجل كهذا له قوة بشار الاسد وعناده الوطني في الحق ، رجل كهذا هل تعتقد بان اقاربه يجرؤون على التورط في الفساد ؟؟ رجل سجن إبن عم له ، ولاحق عمه بتهم الفساد ، رجل سجن ابن خالته ، هل يجروء اي من اقربائه على ممارسة الفساد ؟

إذا كان رامي مخلوف فاسدا فأين دليلكم ؟ إلا اتهامات الاميركيين الباطلة له ؟ واين دليلكم الا ما ورد كذبا في موقع الهارب وابو الفساد عبد الحليم خدام ؟

لكي نصدق مزاعم يسارية خالد صاغية عليه ان يكتب لنا عن رأيه في ثروات امير قطر ورئيس وزراء قطر و عليه ان يحدثنا عن فساد رئيس وزراء البحرين الابدي ، الذي يملك الارض في الجزيرة الصغيرة وما عليها ....الناقد والشامت برامي مخلوف لانه سيقدم اموال ارباحه من سيريا تل للفقراء والمحتاجين عليه ان يحدثنا عن رأيه في ثروة نجيب ميقاتي وعن رأيه في ثروة جهاد خدام وريبال الاسد وابناء عمر سنقر ...

ومن يشمت برجل قدم ملياراته بحب إلى المساكين وهو القادر على تهريبها والرحيل ليس برجل حقا انت يا خالد صاغية بل مأجور فكيف تعيب على المحسن احسانه ولا تذكر الفاسد الاكبر – ممولك القطري ؟؟

من ثمارهم تعرفونهم ، وثمار العمالة تفوح رائحتها من اعمال خالد صاغية فلا تخدعنكم وحدته وانطوائه فرفيقه الدائم ربما جهاز تواصل مع معلميه في فرنسا وفي قطر وربما في اسرائيل .

الكل يعرف بانه في عالم المخابرات والعلاقات الدولية يمكن لي ان اشتم اسرائيل وانا احبها ، ويمكن لي ان ادافع عن حزب الله في وجه سعد الحريري وجيفري فيلتمان ثم انا نفسي وبعد كسبي لتعاطف جمهور حزب الله بوصفي مدافعا عن المقاومة ، يمكن لي ان انشر وثائق ويكليكس وفيها الكثير مما لا يضر سعد الحريري والياس المر ، وفي الختام انشر عن نبيه بري وربعه ما يمكن له ان يسبب مجزرة بين انصاره وبين انصار حزب الله فتكسب اسرائيل وتنتهي المقاومة الى الغرق في بحر الدماء الشيعية التي كانت ستسيل بين انصار بري وانصار نصرالله لولا مسارعة نصرالله شخصيا الى اطفاء الحريق برفضه علنا لما جاء في تلك الوثائق من كلام يظن قارئه ان حركة امل الشيعية تتآمر مع الاميركيين على حزب الله.

الم يكن خالد صاغية خلف نشر تلك الوثائق – الفتنة ؟

الم ينشر صاغية كل الوثائق الاخرى فقط لكي يعطي مصداقية لاتهامات توجه إلى نبيه بري ووزراءه بالتآمر على حزب الله ؟

الم يجبر صاغية نصرالله شخصيا على الظهور في خطاب متلفز لدفع شر الفتنة التي سببتها وثائق ويكليكس – الاخبار ؟

بكل بساطة صرفت قطر على صحيفة الاخبار اقل بقليل من خمسة عشر مليون دولار، ولكنها كادت قبل اشهر فقط تقضي على حزب الله بخمسة مقالات مترجمة عن وثائق ويكليكس

بالتأكيد يمون حزب الله على بعض الكتاب في الصحيفة وهم ممن يكتبون بموضوعية ومهنية ولكن الامر الغير مفهوم حتى الآن هو قبول الحزب تقديم غطاء ومصداقية المقاومة لصحيفة لجاسوس دور رئيسي في صدورها وفي نشر مواد مسيئة جدا للمقاومة ولسورية على صفحاتها ......

*اعلامي لبناني مقيم في دمشق



‏هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

It's v. logic... Fuck Saghieh